نحن على جوجل بلس

التعبير عن مشاعر الغضب وتأثيره الإيجابي

لقد لاحظنا في الحلقات النقاشية أن الغضب من أكثر مشاعر التحدي التي يتم في الغالب إثارتها في عملية اكتشاف الذات. يتيح لك التواصل مع مشاعر الغضب فرصة أكبر لاختبار علاقاتك مع نفسك ومع الآخرين. بلغة قوس قزح، غالباً ما يكون اللون الذي يعبر عن مشاعر الغضب هو ذلك الذي يضفي انفعالاً وحدة: الأحمر.
يساعدك التعبير عن مشاعر الغضب في هدم الحواجز القائمة في علاقاتك الإنسانية لتصبح قادرًا على بناء جسورٍ أكثر متانة.

 

عندما تعطي لأنفسنا الفرصة للتواصل والتعبير عن مشاعر الغضب، سوف نفتح الطريق للوصول والتعبير عن جميع المشاعر الأخرى. وقد أجمع العديد من المشاركين في الحلقات النقاشية التي تناولت هذا الموضوع على ان التعبير عن الغضب من الممكن أن يؤدي إلى العديد من المآزق في علاقاتهم مع أنفسهم ومع الآخرين. وإليك بعض المواقف التي تم السيطرة فيها على مشاعر الغضب للمرأة فقط.

 

كانت" هيلين" تتحدث عن زواجها السابق قالت:" لم نتشاجر أنا وزوجي جورج إلى اليوم الذي قررنا فيه الانفصال والطلاق." قد يكون التحدي بالنسبة لكلا هذين الزوجين هو التعامل مع النزاعات العاطفية عند نشوئها بدلاً من تجنب الأمور التي تحتاج إلى حلول في علاقتهما. وقد أسهمت المشاعر التي تجاهلوها وأنكروها في وجود فتور عاطفي بينهما أدى إلى الانفصال.

 

يقول" جو": " لماذا ننتظر مرحلة الطلاق لنتحدث عن المشاكل التي حدثت منذ خمس أو عشر سنوات؟" إن التحدي هو أن تتحدث هذه المشاكل فور حدوثها، بدلاً من الانتظار إلى أن يحفزك ألم الطلاق على الحديث عنها. قد يتقلب التعبير عن المشاعر التي تم تجاهلها لمدة سنوات حدوث كوارث مثل الطلاق.

 

" قالت" جين" إنها ترفض أن تقيم علاقة زوجية مع زوجها. وعندما سألناها عن كيفية تعبيرها عن مشاعر الغضب. قالت إنها لم تستطع أن تعبر عن غضبها علانية أمام زوجها. يؤدي عدم التعامل مع مشاعر الغضب إلى تحكمها في سلوكك. ويساهم هذا الأمر في بعض الأزواج عاطفياً عن بعضهم البعض.

 

غن التحدي الذي ينبغي أن تواجهه" جين" أن تعلم أنها لا تشعر بالراحة بسبب كتمان مشاعر الغضب داخلها، وان تجد طرقاً بناءة للوصول إلى هذه المشاعر والتعبير عنها. فعندما وجدت أنه من الصعب التعبير عن مشاعر الغضب أمام زوجها، أبعدته عنها عن طريق تجنب إقامة العلاقة الزوجية معه.

 

لوحظ خلال الحالات الكثيرة لأزواج يطلبون الحصول على استشارات زوجية أنه عادة ما يلجأ هؤلاء الأزواج إلى استخدام أحد أمرين للتعامل مع مشاعر الغضب: إما إظهارها عن طريق الشجار مثلاً او إخفائها وتجنب التعبير عنها. فعلى سبيل المثال، يرى" ستيف" أن من المهم التعبير عن مشاعر الغضب والانتهاء منها.

 

في حين أن زوجته" جوان" تفضل أن تتجنب التعبير عن هذه المشاعر، ذلك لأنها تؤمن بأنه لا يساهم بأي شكل في حل المشاكل المتعلقة بحياتهما الزوجية. فكلما زادت مشاعر الغضب لدى أحد الطرفين، عن طريقة للتعبير عن المشاعر القوية؛ بحيث تؤدي إلى تقارب الزوجين عاطفياً بدلاً من بعدهما عن بعضهما البعض.

 

عندما سألنا" بيل" إذا كان يشعر بكم هائل من الغضب، قال:" لا، ولكنني أشعر بالاكتئاب لفترة كبيرة من الوقت." إن التحدي هو أن تتعلم أن عدم التعامل مع مشاعر الغضب على نحو مناسب قد يؤدي إلى الشعور بالاكتئاب. وعلى" بيل" أن يتعلم أن التعبير عن مشاعر الغضب الكامنة بداخله أفضل بكثير من الشعور بالاكتئاب.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد