نحن على جوجل بلس

الشعور بالفكاهة والمرح

تقول" نانسي" إنها نشأت مع شقيقة لها تكبرها سناً وتتمتع بجمال لافت. وكانت نانسي تشعر دائماً بأنها قبيحة المنظر بجانب شقيقتها وأصدقائها. ولكي تعوض عن شعورها بالألم، تعلمت نانسي" أن تتصرف كالمهرج- لتجعل الجميع يضحك. ولكنها كانت تشعر بألم وجرح عميق بداخلها.
وعندما كبرت" لنانسي"، أدركت قبح سلوكها وتوقفت عن التصرف كمهرج للتعويض عن النقص الذي تشعره في نفسها. في الحقيقة، قد وصل الأمر بها إلى أن تشعر بالغضب الشديد عندما يتبادل أطفالها الدعابات ويضحكون فيما بينهم.

 

ومن خلال الحلقة النقاشية التي عقدت في هذا الإطار، أصبحت" نانسي" على وعي بهذا السلوك الجديد وكيف أن حس الافتقار للدعابة والمرح أصبح من الأمور التي تسيطر عليها. بزيادة مقدار هذا الوعي الجديد، تعلمت هذه الفتاة كيفية الموازنة والاستفادة من حس الدعابة الحقيقي واتخاذ القرارات المتوازنة للمرأة فقط.

 

ما طبيعة حس الدعابة والضحك لديك؟ يكمن التحدي هنا في أن تجعل شعور الدعابة الذي تتمتع به حقيقياً وأن تجعله دواءً لك وللآخرين من حولك.

 

الشعور بالنبذ والرفض من قبل الآخرين

يقول" بوب" إنه كان دائماً" كبش الفداء" في عائلته( أثناء نشأته). فكلما كانت تحدث أي مشكلة، يصبح هو المسئول عن هذا الخطأ، ومن ثم ينبذه الجميع. فوجد أنه من الآمن عدم التعبير عن مشاعره، حيث كان يزداد شعورة بمسئولية أي مشكلة تحدث في البيت عندما يحاول التعبير عن مشاعره.

 

وتقول" نينا" إن ابنتها" كيم" عانت الكثير من الشعور بالرفض عندما كانت طفلة صغيرة. فذات مرة قامت" كيم"، عانت الكثير من الشعور بالرفض عندما كانت طفلة صغيرة.

 

فذات مرة قامت" كيم"، عندما كانت في السادسة من عمرها، بدعوة اثنين من أصدقائها لقضاء اليوم معها. ولكن في نهاية اليوم، وجدت" نينا" ابنتها تجلس وحيدة وهي تبكي.

 

وعندما سألتها عما بها، أجابتها بهدوء:" لماذا عندما يجتمع ثلاثة أصدقاء معاً يجب دائماً أن يتجاهل اثنان منهما الصديق الثالث. أنا التي قمت بهذا الدور اليوم، وأنه لشعور مؤلم حقاً!"

 

ما طبيعة شعورك بالرفض من قبل الآخرين؟ هل تدرك الألم الناتج عن شعورك بنبذ الآخرين لك؟ يتمثل التحدي هنا في أن تدرك أن الشعور بالرفض هو شعور خاص بك ويجب أن تستخدمه كطريق للتعرف على ذاتك.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد