نحن على جوجل بلس

يجب أن تعرف أن أكثر العلاقات الخارجية توتراً، هي على الأرجح أفضل العلاقات التي تستفيد منها. من الطرف الآخر في أكثر علاقاتك الإنسانية توتراً؟ هل هو الشريك العاطفي أم الابن أو الابنة المراهقة أم أبواك؟ عندما تقرر أن تنظر إلى هذه العلاقة المتوترة على أنها مصدر للاستفادة، ستجد أن هذه خطوة مهمة جداً في طريقك لإصلاح مثل هذه العلاقات.
 عندما تسمح لعقلك وعاطفتك بالعمل معاً في اتخاذ القرارات المتوازنة، سوف يساعدك ذلك الأمر في أن تتصرف وفقاً لمبدأ" الاستفادة من علاقاتك بالآخرين".

 

من الممكن تمنحك علاقاتك فرصةً جيدةً للتطوير من ذاتك ومساعدتك في أن تتحلي بالقوة اللازمة لتكون الشخص الذي تختاره وللمرأة فقط.

 

الركائز الثلاثة: التواصل والوعي والالتزام

نقترح عليك أن تعتبر التواصل والوعي والالتزام كركائز ثلاثة تساعدك في جعل علاقاتك السبيل إلى التطوير من ذاتك. ويتمثل التحدي في أن تستخدم هذه الركائز كأهداف أساسية في عملية شفائك ونموك. كما يجب أن يكون هدفك هو أن تسمح لها أن تعطيك الاتزان والثبات في رحلة الربط بين العقل والعاطفة.

 

سوف نوفر لك ركيزة واحدة- نموذج التواصل- ثم أضف أنت الركيزتين الأخريين- الوعي والالتزام، ليكتمل توازن هذه الركائز الثلاثة. سوف تساعدك قراءة هذا المقال أيضاً في زيادة معدل الوعي لديك إن شئت. كما سيساعدك الالتزام بتعلم نموذج التواصل وزيادة  الوعي في أن تحقق الثلاثة ركائز معاً.

 

يبدأ نموذج التواصل أولاً بتعلم كيفية التواصل مع الذات. سوف يؤهلك الاستماع للرسائل الموجودة داخلك إلى التواصل مع الآخرين أيضاً.

 

فعلى سبيل المثال، أدرك" جون" الرسالة الموجودة داخله التي تقول:" زواجي غير ناجح. أعتقد أنه ينبغي أن ينهي هذا الزواج". ولكنه في الوقت نفسه يسمع رسالة أخرى تقول:" لقد دامت هذه العلاقة لمدة خمسة عشر عاماً. لدينا العديد من الذكريات السعيدة المشتركة الخاصة بحياتنا معاً وبأبنائنا الثلاثة.

 

أعتقد أنني يجب أن أعطي الركائز الثلاثة الموجودة في هذا المقال الفرصة لأرى إذا كانت ستناسبني أم لا". إن كلتا الرسالتين صحيحتان وصادقتان- على الرغم من أنهما تبدوان متعارضين- وأصبح" جون" يتعلم أن يستمع إليهما، ويدرك الاختلاف، ويبحث عن الحلول المناسبة لكل منهما.

 

كما يمكنه أن يشرك زوجته في الحديث عن تلك الأصوات الداخلية والمشاعر التي تراوده كالتالي:" اليوم، يقول ناقدي الداخلي ذو الصوت المدوي إنني أريد أن أعمل على علاج علاقتنا. هناك صوت آخر داخلي- ولكن صوته ليس عال كالصوت السابق- يقول إنني يجب أن أتخلى عن هذه العلاقة.

 

أعدك أن أنحي هذا الصوت جانباً؟ لنبدأ من جديد في استعادة علاقتنا بشكل أفضل علنّا نخرج من هذه المنحة قادرين على تشكيل علاقات أنجح بفضل استفادة كل منا من الآخر. وأعدك أيضاً أن أُخبرك دائماً بأي تغيير يحدث في مشاعري".

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد