نحن على جوجل بلس

المعوقات العاطفية للتعبير عن المشاعر

لقد تعلمنا خلال نشأتنا العديد من العوائق العاطفية التي تحول دون التعبير عن المشاعر. فعلى سبيل المثال، تعلم" جورج" أن يصبح" الشاب المهذب" وقد منعته محاولة تحقيق هذه الصورة من أن يصبح عاطفياً ومعبراً عن مشاعره. أيضاً تعلمت" بيتي" أن النساء يطالبن بالسيطرة والاستقلالية. فوجدت صعوبة فيما بعد في البكاء على وفاه زوجها.
خلال إحدى الحلقات العلاجية، تحدثت" باولا" عن الإساءة التي تعرضت لها أثناء الطفولة.

 

وعبرنا لها عم استيائنا لحدوث هذه الأشياء لها، وعندما طلبنا منها أن تحاول التعبير عن غضبها معنا قالت:" لا أستطيع. أشعر بالخوف الشديد من أن يقوم أحد بجرح مشاعري!" فهي تخاف بشدة من أن يجرحها أحد إذا قامت بالتعبير عن مشاعرها لدرجة أنها قامت بكبت هذه المشاعر حتى أمام معالجها النفسي. والحقيقة أن هذه الفتاة تعاني من مشاعر خوف شديدة تجعلها لا تستطيع الاختبار بشكل متوازن.

 

غالباً ما تكون الأشياء التي تخشاها بشدة ولا تقوم بالتعبير عنها هي الأشياء نفسها التي سرعان ما ستُبلى بها. لذلك، نقترح عليك أن تحاول كتابة قائمة بالأشياء التي تخشاها. فربما تتمثل هذه الأشياء في الخوف على سلامتك الجسدية أو أنها مخاوف من تدهور علاقاتك مع الآخرين أو قد تكون مخاوف تتعلق بتحقيق النجاح أو الفشل.

 

إن تحديد المخاوف يساعد في التخفيف من أثرها. كما أن مشاركتها مع صديق سوف تقلل من احتمالية حدوثها للمرأة فقط.

 

عندما كنا نسأل المشاركين في الحلقات الدراسية عن السلوكيات التي تعلموها للتعبير عن مشاعرهم، خاصة السلوكيات الإيجابية، فآنا عادة ما كنا نجد فقط واحداً أو أثنين يستطيعون التحدث عن سلوكيات إيجابية. استنتجنا أن القليل تعلم الطرق الإيجابية والبناءة للتعبير عن المشاعر القوية من عائلته التي تربى وترعرع فيها.

 

من المؤكد أيضاً أنك تعلمت التعبير عن المشاعر من المدرسة أو الراديو أو التلفاز. فعندما كنا نتشاجر ونحن صغار، كان أغلبنا يظل في هذا الشجار إلى أن ينسحب الطرف الأخر. عندما تشاجر ابننا" روب" في المدرسة الابتدائية، جعلت المعلمة كلا الوالدين يتحدثان عن مشاعرهما. ويُعد هذا هو الحل الأمثل لإدراك المشاعر والتعامل معها.

 

تكون أحياناً الطريقة التي تعلمناها منذ الصغر للتعبير عن مشاعر الحزن أو أي من المشاعر الأخرى هي العائق أمام قدرتك على التعبير عن مشاعرك.

 

فقد يعاني البعض من عدم القدرة على البكاء إلا أنه عندما تتعرض لتجربة مؤلمة، كوفاة شخص تحبه، سوف يساعدك كثيراً الشعور بالحزن وترك النفس لتختبر هذه المشاعر والحزن على الفقيد على اجتياز هذه الأزمة.

 

فعندما لا تعبر عن مشاعر الحزن التي تتناسب مع الحدث، سوف تحمل الحزن داخلك لفترة طويلة. ونتيجة لذلك، سوف تعاني من الألم المضاعف للتجاهل والإحباط والمرض العضوي. قد تشعر أيضاً بمعاناة نفسية وجسدية في الوقت نفسه.

 

هل لديك أي عوائق تمنعك عن التعبير عن مشاعرك؟ ماذا حدث أثناء طفولتك عندما حاولت التعبير عن مشاعرك القوية؟ هل قمت- أو تقوم- بحماية نفسك عن طريق عدم التعبير عن المشاعر؟

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد