نحن على جوجل بلس

ماذا عن الشعور بالحزن؟ يجد العديد من الناس أنفسهم يتنهدون كثيراً أثناء الشعور بالحزن. إن هذه الطريقة التي يطرد بها الجسد المشاعر المؤلمة خاطره. مرة أخرى، إنه التنفس الذي يساعدك في العلاج.
عندما تضحك بشدة على موقف ما، ما الطريقة التي تتنفس بها؟ يزود الضحك الرئتين بالمزيد من الأوكسجين والطاقة. كما يشعر جسدك بالاسترخاء.
عندما تعاني من مشاعر الخوف، لاحظ ما يحدث في الطريقة التي تتنفس بها؟ هل توقفت عن التنفس في هذه اللحظة؟

 

هل تشعر بانقباضات في جسدك وربما في رئتيك؟ عندما تركز تفكيرك على أن تتنفس بعمق وهدوء، سوف يساعدك هذا في أن تنسى الإحساس بالخوف للمرأة فقط.

 

عندما تشعر بالحب، لاحظ الطريقة التي تتنفس بها. تشبه مشاعر الحب في تأثيرها" الغراء"؛ حيث يربط الحياة ببعضها! يسمح لك الحب بأن تتنفس بطريقة هادئة وطبيعية فالشعور بالحب في قلبك وعقلك وجسدك ينعكس على جميع تصرفاتك.

 

كما أنه يساعد في العلاج والتمتع بحياة سليمة ومثالية. عندما" تعشق الحب"، تُصبح النتيجة الرخاء والنمو يجب عليك أن تبحث عن الحب من أجل نفسك، وأن تمنح الحب للآخرين.

 

المشاعر وأثرها في تعزيز النفس والثقة بها

مما لاشك فيه أن التعبير الصادق عن التنفس يجعلك قادراً على تحرير المشاعر المختزلة داخلك. لكنه يختلف تماماً عن محاولة التعدي على مشاعر الطرف الأخر. على الجانب الآخر، تؤدي السلبية والاستسلام للآخرين إلى إزالة معالم شخصيتك وطمس هويتك، وذلك لقيامك بكبح التعبير المناسب عن المشاعر التي توجد بداخلك.

 

على النقيض، تسمح لك الثقة بالنفس ووضع الحدود المناسبة في علاقاتك مع الآخرين بالمحافظة على هويتك وتحقيق ذاتك بالطريقة التي تريدها.

 

قم بالتعبير عن مشاعرك بالألفاظ استخدم مهارات التواصل الجيد، وأعمل على تحسين قدرتك على التعبير عن نفسك. عندما تستخدم مهارات التواصل الموجودة في هذا المقال، يمكنك حينئذٍ أن تعبر عن نفسك وتعرف الكثير والكثير عن خباياها. وعندما تستخدم مهارات التواصل مع شخص آخر، سوف تتعلم التعبير عن المشاعر يغنيك عن التصرف بطريقة غير مناسبة.

 

إن بداخلك عالماً من المشاعر المتغايرة التي تشبه قوس قزح بكامل ألوانه. سوف تساعدك هذه المشاعر في التواصل والتعبير عن ألوانه. وسوف تساعدك هذه المشاعر في التواصل والتعبير عن ألوان الطيف الكاملة لذاتك.

 

ويمكن أن تكون المشاعر مصادراً للقوة. فما كم الطاقة التي تبذلها لكبح هذه المشاعر بداخلك وعدم التعبير عنها أو التغاضي عنها؟ إلى أي مدى تسطيع التحكم في مشاعرك؟ ما كم الطاقة الذي بذلته في الصراعات الداخلية بين مشاعرك المتضاربة؟ هل يُمكنك أن تتقبل مشاعرك كجزء منك، وأن تتركها تؤثر على أفعالك وتصرفاتك؟ يستطيع القلب والعقل أن يعملا معاً في فريق رائع.

 

يسمح لك التوازن بين القلب والعقل أن تصبح متوازياً وواثقاً من نفسك وخالياً من العقد والصراعات الداخلية ومتماسكاً. وبدلاً من الصراعات الداخلية التي قد تنغص عليك حياتك، تصبح قوياً ومثالياً ومحبوباً.

 

هل أنت على استعداد الآن أن تقوم بالتعبير عن مشاعرك بشكل متوازن في علاقتك مع نفسك ومع الآخرين؟

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد