نحن على جوجل بلس

المشاعر

ااتحدي هو أن تصبح صديقاً لمشاعرك
الهدف هو أن تدمج قلبك وعقلك وتتعلم الطرق البناءة للتعبير عن مشاعرك في علاقتك مع نفسك ومع الآخرين.
من الضروري أن توازن بين التفكير والشعور، وسوف يساعدك هذا المقال على إعمال قلبك وعقلك معاً في توازن. وستكون النتيجة تكوين علاقات هادفة ومتحررة وسليمة مع نفسك ومع الآخرين، ومن ثم الاستمتاع بحياة تغمرها مشاعر الود والسعادة.

 

سوف نتكلم بصورة رئيسية عن القلب في هذا المقال. فالقلب هو الجانب الحساس في جميع العلاقات ويتسم بأنه متعدد الأوجه والسمات.

 

أما المشاعر فدائمًا ما تشبه في تقلبها الطقس؛ حيث غالبًا ما تأتي وتذهب وتتغير بسرعة فائقة. وأفضل صورة لوصف المشاعر هي تشبيهها بقوس قزح. فكل شعور تشعر به له تردده ورونقه الخاص. فعلى الرغم من ان قوس قزح له جماله المنفرد، فإن وجود هذه الألوان معًا هو الذي يصنع جمال وروعة هذا القوس.

 

فتوجد سلسلة المشاعر الداخلية- من غضب وسلام وحزن وسعادة وخوف وضحك ورفض وذنب وألم وحب- بداخلك لمساعدتك في التواصل مع نفسك للمرأة فقط.

 

إننا نستحثك أثناء قراءاتك لهذا المقال في تحديد الشعور الذي يمثله لك كل لون موجود في قوس قزح قلبك. إن كل شعور تقوم بالتعبير عنه يساعدك في الاتصال بشخصيتك الحقيقية. عندما تسيطر على مشاعرك- أي تتقبلها وتتحمل مسئوليتها- وتسمح لنفسك أن تكتشف كنُهها، سوف تساعدك في نمو واتخاذ القرارات المتوازنة.

 

سبب أهمية وعي الإنسان بالمشاعر المسيطرة عليه

وجد العديد من المشاركين في الحلقات النقاشية التي دارت يقدم بداية جديدة. فقد ساعدهم على معرفة أهمية فهم وتقبل المشاعر التي تسيطر عليهم؛ وهو ما أدى إلى تغييرهم الطريقة التي يتواصلون بها مع أنفسهم ومع الآخرين.

 

ويكمن أحد تحديات هذا الأمر في أن تدرك مشاعرك لتستطيع استخدمها في اتخاذ القرارات المتوازنة، بدلاً من أن تدعها تتحكم فيك. ولابد أن يتمثل هدفك في أن تصبح مسئولاً عن حياتك. لذا، يجب أن تتحاشى الجوانب الثلاثة لـ" السلبيات المتعلقة بالمشاعر"- ألا تدرك مشاعرك وأن تتجاهلها أو أن تسمح لها أن تتحكم فيك. ولاشك في ان هذه العوائق تحول دون اتخاذك القرارات المتوازنة بين العقل والعاطفة.

 

نظراً لأن الموضوع يمثل أهمية بالغة، فإننا سنتناوله بتأن وتمهل. من الطبيعي أن تشعر بالارتباك عندما تحاول للمرة الأولى التواصل مع مشاعرك والاقتراب منها. لذلك، سوف نبدأ بتناول واستكشاف شعورٍ واحدٍ فقط ألا هو: الغضب.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد